“فتح وقياداتها ” ..ألن تغيروا وجهتكم ؟؟

كثيراً ما نسمع هذه الأيام عن الحوار المرتقب بين فتح وحماس في الرابع من نوفمبر لهذا العام ، وما زلنا نستمع إلى ما يجري هناك في الطرف الجنوبي من فلسطين والذي هو بطبيعة الحال أحد الأطراف المشاركة في حصار وتجويع الشعب الفلسطيني .

طرحت هذه الدعوة للحوار مرات ومرات قبل الآن ، وتم البدء في بعضها ولكن لم تتم وذلك لأسباب أظنكم تعلمونها جميعاً ” وهي عدم موافقة شروط الحوار لمصلحة حركة فتح وقياداتها وزعاماتها مع الصهاينة ، طبعاً على حساب الشعب الفلسطيني ” .. ومن خلال الفبركات الإعلامية الصفراء المكشوفة للجميع  يحاولون تشويه الصورة النظيفة للطرف الآخر .. لكن باعتقادي دون جدوى ، وفي كل مرة نلاحظ تورط الجاني ووقوعه في الشرك الذي نصبه للمجني عليه .

لا أظن أن الحوار المزمع عقده في القاهرة بين الفصائل بمشاركة 13 فصيل على رأسها حماس وفتح  سيكون على خلاف ما مضى ، رغم كل المبشرات التي تأتينا من أم الدنيا ، إلا طبعاً إذا تراجعت فتح عن مطالبها السخيفة والتي تعلم مسبقاً عدم الموافقة عليها من الطرف الآخر ، ولا حتى من الشعب بأكمله .

آمل أن تكلل هذه الجهود بالنجاح ، ولكن لا أدري ما بال هذه القيادات التي تخرج لنا في كل يوم بتصريح وقول مغاير لمن هو معه في نفس الصف ، لم أستغرب عندما سمعت  تصريحات النائب عن حركة ”فتح” عزام الأحمد التي أكد فيها أن ” الفيتو الأميركي يحول دون عقد الحوار الفلسطيني” ، وهذا ما يعني عدم قبول فتح بالحوار ،أو عدم رغبتها بالحوار وإن لم يكن الكل ..” فهناك منهم من هو معني بأن يبقى الحال على ما هو عليه ” .

ولكن باعتقادي، أنه مهما دارت الأيام لا بد من الحوار ، ولا بد من تحطيم  مؤامرات أوسلوا وأتباعه ، واللجوء إلى الشعب ، إن لم يكن بالرضا فبشئ آخر .. لأن :

استراتيجية الكيان الصهيوني انهارت بحصار غزة بعد ما لاقته من صمود وتحدي وعند ، ولأنني أظن أن كل الأطراف أصبحت مقتنعة الآن بعدم القدرة على اسقاط حكومة هنية ، وأيضاً لا ننسى فشل المسار التفاوضي الذي انتهجته السلطة مع الكيان  .

وكما أني آمل نجاح هذه الخطوة إلا ان هناك من لا يريد لها أن تتقدم أو أن تككل بزهرة واحدة  أمثال  من يعتبرون الفيتو الامريكي قراراً مقدساً كالأحمد ،  وأمثال التيارات والأنظمة العلمانية الحريصة على عدم إنجاح نموذج وتجربة حماس أو أي نموذج إسلامي في المنطقة”خاصة من له صلة بالإخوان”  .

آمل أن تغير فتح وقياداتها ذلك المسار المغلوط والملئ بالمقالب والنكات .. وتتوجه إلى شعبها وأمتها .. وأن ” تعيد حساباتها ” جيداً

باعتقادي ان الموضوع سهل ، إن صفت القلوب من هنا ومن هناك ، وكان الله في عونك يا فلسطين .. وكان الله في عونك ياحماس .. وكان الله في عونك يا أبو العبد .

10 تعليقات to ““فتح وقياداتها ” ..ألن تغيروا وجهتكم ؟؟”

  1. فلسطيني الهوي والهوية Says:

    الحوار ضروري وواجب وطني ولكن يجب ان نعرف اولا ما هو الحوار الحقيقي لانني بهذه الايام

    اصابني لبس في معناه فتح تقول هناك خطة اما توافق عليها حماس واما لا تفاهم هل هذا حوار

    تعلمنا في صغرنا ان الحوار تبادل آراء ومحاولة تفاهم لوصول لنقطة التقاء وتفاهم ما اما الحوار

    الذي تريده فتح فلا يقبله اي طفل صغير ويبدو ان فتح وصلت لمرحلة اعتقدت ان فلسطين هي

    من ميراث الوالد(عرفات) ويحق لهم التصرف فيها

    بإختصار لن تستطيع لا فتح ولا السلطة ولا العرب جميعا اسقاط الخيار الديموقراطي للشعب

    الفلسطيني ولن تستطيع فتح ان تلوي ذراع حماس

    كل ما اتمناه ان تتحقق الوحدة الوطنية وان ياتي الوقت الذي تتخلص فيه فتح من امثال دحلان والاحمد والمشهراوي

    اجابة علي سؤالك الذي طرحته لقيادات فتح اقول لك لن يغيروا وجوههم لقد فقد الجميع الامل

    في اصلاح فتح لانه باختصار امرهم ليس بيدهم ولكن بيد (…………) تركتها نقاط لاني لا ادري

    هل عباس يأتمر بأوامر أولمرت ام ليفني الان

  2. MoSBaH Says:

    بسم الله..
    في ظل الأنباء المستبشرة بنجاح الحوار .. نأمل من الله ان ينجح الحوار
    ولعلي أختصر موضوعك في مقولة السيد عزام الأحمد .. “الفيتو الأميركي يحول دون عقد الحوار الفلسطيني” …فقادة حركة فتح اليوم ينتظرون الاوامر العليـــا من رايس وبوش وهذا ما يفسر تخبطهم الاعلامي الواضح جداا .. ولن يغيروا الوجهة هذه أبداً ماداموا نصبوا أنفسهم “مناديب” لأمريكا في المنطقة .. وأداة تنفيذ للمشروع الامريكي في المنطقة.. وأذكر أيام الحوار في “صنعاء” باليمن … كيف بدا التخبط الاعلامي واضحا على قناة الجزيرة الفضائية في نشرة حصاد اليوم بين القياديين في حركة فتح “نمـــر حمـــاد” والذي كان في رام الله و “عزام الأحمد” الذي كان في صنعاء .. وماكان من تراشق اعلامي واضح بينهما .. وهناك الكثير من المواقف الاعلامية التي لا يتسع المقام لذكرها

    من هذا نستنتج ان من يقود حركة فتح اليوم وهي ذات التاريخ النضالي الطويل .. من يقودها هم مجرد سماسرة وأداة تنفيذ المشروع “الصهيوأمريكي” .. من اعلى رأس الهرم إلى أسفله

    وهذه دعوة لهم ليعودا الى احضان الشعب الفلسطيني الى ابناء شعبهم فهم الحضن الدافيء الذي سيحتويهم ..

    ولكن لا حياة لمن تنادي

    وسامحوني على الاطالة

  3. محمود Says:

    السلام عليكم
    بالنسبة للحوار المزمع عقده في “قاهرة” الشعب الفلسطيني ، لا اعتقد بان ذلك ستخلل بالنجاح ، ليس تشاؤما مني ولكن لان بعض المذكورين في العنوان (اي قيادات فتح) معنية بألا تحقق حماس اي انجاز سواء على الصعيد الشعبي او على الصعيد العربي والدولي ، على اعتبار ان المصالحة سيفتح الافق امام حماس لمزيد من العلاقات العربية والدولية هذا أولا….
    اما ثانيا فقد اصبح بعض هذه القيادات يتاجرون بكلمة “التاريخ النضالي لفتح” وينسبوها لانفسهم مع العلم ان من هؤلاء من هو (محتال ،نصاب ، مدمن ، ………إلخ..). كل هذا تحت اسم المشروع الوطني….مصطلح دائما نسمع به من غير اي تفصيل.!!!!!!
    ولكن باعتقادي ان الايام القادمة لا ولن تكون لهم (ان بقوا على حالهم) وسينقلب السحر عليهم.
    والله المستعان.

  4. OMAR SK Says:

    سحقاً لك يا عباس ولك أيضاً أيها الأحمد ولكل فتحاوي خبيث يريد أن يفشل هذا الحوار الذي هو الثمرة المتبقية لنا بعد كل ما حدث في السابق ..” بدون ما أكتر كلام الكل عاارف شو صار..”

    اللي صار بمصر أنو حماس أعلنت أنو ستلتقي مع فتح قبل نهاية الشهر ومن ثم خرج الأحمد ليقول لن نجلس إلا بعد الموافقة على خطة الحوار المصرية .

    وبالحقيقة انو حمااس قالت أنه لا يوجد خطة ولم توجد إنما مصر بصدد أن تبلور خطة بعد أنم استمعت من الفصائل الفلسطينية “( زي كأنه رفضوا الحوار قبل أن يبدأ ؟؟ يا عجبي !!

    والخطة بها الخطوط العريضة كحومة الوحدة والأجهزة الأمنية وو ..أما التفاصيل فستأخذ فترة قرابة 2 أو 3 يعني اللي عباس بيدولر عليه أنو تآخد أكبر مدة حتى يتم تمديد ولايته وهذا بالأكيد لن توافق عليه حركة حماس

    الله ينجح هالحوار ويوفق ولاة أمورنا لما فيه الخير

  5. فلسطيني الهوي والهوية Says:

    كلمتين لقيادة فتح

    الاولي : ان حققنا الوحدة الوطنية سيذكرنا التاريخ في كلمتين وان رفضناها سيذكرنا التاريخ في الاف الصفحات السوداء

    الثانية :التاريخ لن يرحمك يا عزام الاحمد التاريخ لن يرحمك يا عباس ان استمريتم في اتباع السياسة الامريكية ورفضتم انجاح الحوار سحقا لكل المتآمرين من فتح

  6. wAeL89 Says:

    لو كان هنا الكلام ياتي بنتيجة لجاء بها في مصر
    في السعودية
    في اليمن
    و في وفي وفي وفي
    طالما انني عندما اكون حمساوي وانظر لاخي الفتحاوي بنظرة حقد
    والعكس بالمثل
    اتمنى من الله العلي ان يوحد قلوبنا جميعا
    أؤكد انه لن ينصرنا الله عز وجل الا اذا اصبحنا على قلب مؤمن واحد
    هذا يحتكر وهذا يضرب و هذا يسرق وهذا يبطش
    من ياتي النصر والتوحيد ؟؟؟؟؟
    لننظر الا انفسنا قليلا فقط

  7. M7mod Says:

    بعد المناكفات التي طالت بعد الحسم العسكري لحركة المقاومة الاسلامية حماس ، وبقاء عباس تحت وطأة المراهنة على حكومة بوش وأولمرت , وبعدما بدأ خيط الفجر يبين , فهناك مايدعو للريبة من دعوة مصر للدعوة للحوار بين الفصائل المتناحرة , والتي سبقها دعوة للفصائل الفلسطينية كل على حدة , لتنسيق شروط الحوار وأساسياته ,,,
    ولأن كثيراً من قادات التيار الفتحاوي في الضفة تعنى بفشل هذا الحوار لإتهام حركة حماس وقطاع غزة كمنطقة متمردة , والتأمر على الشعب في القطاع
    وحشد القوات العربية على الحدود مع مصر , واسرائيل والسلطة الفلسطينة من جهة أخرى , للولوج الى غزة كما قال بعض قيادات فتح ” سنعود على ظهر دبابة ” وهو واهم وبعيد عن الواقع .
    حركة حماس لها امتداد ديني وتاريخي وعقائدي وسياسي , ليس فقط مع المسلمين , بل هناك أطراف قيادية في العالم تدعم حركة حماس , ليس لمحبتها لحماس , بل لتقارب المصالح وهذا هو قانون السياسة ..
    عموما نتمنى نجاح الحوار ، وإن لم ينجح فليحمل كل منا سلاحه , لنشق طريقنا بالدم , وان هبطنا فلنسحق للرفعة الجماجم ..

    دمتم إخواني

  8. همس الاخوة Says:

    بداية لا أدري ماذا أٌقول بهذا الصدد فانا لست محللة سياسة ولكني سأكتب وجهة نظر بهذا

    الصدد كفرد من الشعب ,,,

    أخي تأكد ان الجميع فقد الامل من اي حوار قادم بين الاخوة الاعداء فالكل بات ينتظر يوم المذبحة

    لا يوم المرحمة ,,,

    لاننا كشعب قد جربنا اتفقات وحوارات سابقة لم تأتي لنا بجديد سو ى جلسة سمر في احدى

    الدول العربية التي هي اصلا ضد الحوار وضد الوفاق الوطني لتظهر بأنها ام الجميع وفي الوقت

    ذانه تحاول ان توقع بحمااااااااس ,,,

    قد اكون بعدت عن الموضوع ولكني ها انا ذا أعود الى حركة فتح التي أذاقتنا الويلات تلو الويلات

    والتي ما زالات تذيقنا فعن اي حوار يتحدثون وهم يسجنون ويمددون اضرابات ويغلقون جمعيات

    اسلامية والادهى والامر تصاريح قادتهم المخزية ,,,,

    وما بالنسبة لسؤالك الذي هو عنوان المقالة

    من لامنهج له يحيا ويموت بلا منهج وهم كذلك يعيشون على املاءات الغير لذا لا يعلمون اين هم

    ولا الى اين ذاهبوووووون

    بارك الله فيك

  9. A7mad- مفترق طرق Says:

    شاكر مرور الجميع ، .. وبالتأكيد كلنا نتأمل نجاح الحوار . وأن تكلل الجهود بالنجاح ، ولكن ليس على حساب الثوابت . ولا على حساب دماء الشهداء والتضحيات .

  10. ســــــــــــراج الاقصى Says:

    السلام عليكم ورحمة الله

    بدون مقدمات::: اقول بحوار أو بدون حوار فان الاسلام هو المنتصر وهو المسيطر وستبقي حماس شوكة في حلق فتح العلمانية وسيبقي القائد رئيس الوزراء اسماعيل هنية رمزا للصمود والثبات على الحق في وجه فتح العلمانية وفي وجه الصهاينة

    واقول لمصر الشقيقة في شعبها لا في حكومتها لان الحكومة والرئاسة عملاء علني اقول لها (( اتقى شر الحليم اذا غضب )) وسنبقي صامدين في هذا الحصار (الصهيومصري عباسي)وبن نركع الا لله الواحد القهار

    وأوجه التحية الى المفاوض الكبير والعنيد (في الحق والثوابت ) الدكتور محمود الزهار

    وفي النهاية اقول ستتوحد الامة الاسلامية بلا شك وستقام دولة اسلامية في فلسطين بلا علمانية باذن الله

    ” ان تنصروا الله ينصروكم “

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: