المعتقلون من حماس سياسيون وطنيون

0-1112

الدكتور عبد الستار قاسم  كتب هذه المقالة معبراً عن واقع مرير يمر به شرفاء وأحرار في الضفة الغربية ، أحب أن أضعها كما هي .. بلا زيادة أو نقصان .. ولا نقول سوى ” حسبنا الله ونعم الوكيل ” ..

عبد الستار قاسم

8/تشرين ثاني/2008

يردد السيد محمود عباس ورئيس وزرائه الدكتور سلام فياض أمام المتسائلين عن معتقلي حماس القول بأن هؤلاء المعتقلين ليسوا معتقلين سياسيين وإنما معتقلون يخلون بأمن الوطن والمواطن، وهم ينتمون لتنظيم غير شرعي، ويحاولون الحصول على السلاح بهدف تقويض الشرعية الفلسطينية.

هذا كلام غير صحيح لأن تنظيم حماس ليس تنظيما إرهابيا يسهر الليالي من أجل الاعتداء على المواطنين، والتآمر مع العدو من أجل التفريط بالوطن. تنظيم حماس هو تنظيم فلسطيني مقاوم منبثق عن حركة الإخوان المسلمين، وقد قدم الكثير من التضحيات، وما زال يقدم حتى الآن، وسيقدم في المستقبل. في الوقت الذي بدأ فيه تنظيم حماس تقديم التضحيات، والمشاركة في الأعمال الوطنية الهادفة إلى التحرير، كان السيد محمود عباس يفاوض الإسرائيليين سرا، ولم يكن الدكتور سلام قد سمع بالوطن الفلسطيني بعد. (لو) كان الاثنان في الخندق يقاتلان الصهاينة، لربما كان من الممكن استيعاب اتهاماتهما.

المعتقلون من حماس هم معتقلون سياسيون وطنيون، وليسوا سياسيين خونة. ليس كل من اشتغل بالسياسة وطني، إذ هناك سياسيون يسمسرون على الوطن والمواطنين، ولديهم الاستعداد أن يقايضوا الوطن بحفنة دولارات أو بدلال حسناء، وهناك سياسيون ينسقون مع العدو ضد الأمة والوطن وأبناء الوطن، وهناك من يحصلون على السلاح من العدو أو بإذن منه، وهناك سياسيون يعملون جواسيس وعملاء للعدو. ليس كل سياسي وطني، لكن كل وطني سياسي.

حماس لم تعتد على السلطة الفلسطينية ولا على أركانها منذ أن قامت عام 1994. حماس انتقدت وتظاهرت وأصدرت البيانات ضد أوسلو، وفي محاولاتها لإفشال الاتفاق عسكريا، عمدت حماس إلى مهاجمة إسرائيل وليس السلطة. السلطة هي التي اعتدت واعتقلت المئات من أفراد حماس في نهاية القرن الماضي. اعتقلت السلطة قيادات حمساوية لمدد طويلة، وقامت السلطة بالاعتداء الجسدي على أفراد من حماس ومن فصائل أخرى في عدد من المناطق، ولم تقدم حماس في المقابل على الاعتداء. لقد صبرت طويلا على ممارسات السلطة، إلى أن طفح الكيل.

لا أقول إن حماس لم تخطئ. حماس تخطئ، وقد انتقدتها مرات لأسباب عدة على رأسها عدم مكافحة الفساد بعد تشكيلها الحكومة، والسير أحيانا على بعض خطى منظمة التحرير الفلسطينية، والانتقاء في الوظائف العامة، لكن حماس لديها الاستعداد دائما لأن تسمع، مع إمكانية التصحيح. لكن السلطة الفلسطينية تصر على الخطأ مما يجعل من العديد من أعمالها خطايا، وعلى رأسها التنسيق الأمني مع إسرائيل. هناك فرق هائل بين الخطا والخطيئة، ومن ارتضى من العرب والفلسطينيين مجالسة الصهاينة وتلقي الأوامر من الأمريكيين لا يحق له أن يتكلم عن أمن الوطن والمواطنين.

قول السلطة بأنها تدافع عن الوطن والمواطنين يسقط أمام حقيقة أنها هي التي صنعت زعرانا يجوبون شوارع الضفة وغزة ويعتدون على المواطنين وعلى ممتلكاتهم وأعراضهم. لقد صنعتهم السلطة من أجل أن يقوموا بأعمال مشينة لا تريد هي أن تقوم بها خوفا من وسائل الإعلام. وعندما سيطرت حماس على غزة، طلبت السلطة من زعرانها الاحتجاب مؤقتا، وهم محتجبون إلى حد كبير الآن. من من هؤلاء الآن في السجون؟ هناك دم مواطنين في أعناق هؤلاء، وهناك أموال نهبوها، وإفساد كبير قد أحدثوه، الخ. إذا كانت المسألة متعلقة بأمن الوطن والمواطن، فلماذا يبقى هؤلاء طلقاء لا يسألهم أحد، والعديد منهم يتلقى رواتب من السلطة، ومن وزارة الدكتور سلام الذي يتحدث عن الشفافية والمهنية؟

سلاح حماس سلاح ملاحق إسرائيليا، وهي تكد وتتعب حتى تحصل على قطعة سلاح، أما سلاح السلطة فمرخص إسرائيليا، أو تم الحصول عليه من إسرائيل بطريقة مباشرة أو غير مباشرة. فمن الأولى بأن يبقى؟ سلاح السلطة ليس سلاحا وطنيا، وليس شرعيا، ولا يحق للسيد عباس والدكتور سلام أن يتحدثا بحرقة عن الوطن والمواطنين.

أنتم تريدون منظمة التحرير؟ أنا أريد منظمة التحرير أيضا. أنا أريد تطبيق القانون الثوري لمنظمة التحرير الفلسطينية والذي حاكمتم وفقه ضباطا من حركة فتح بتهمة الفرار من أرض المعركة في مواجهة حماس في غزة. أنا أريد تطبيق هذا القانون عليك يا سيد محمود عباس وعليك يا دكتور سلام. هل تقبلان؟ أم أن التطبيق انتقائي ووفق المصالح؟

هذا الوطن أرض مقدسة، وهو لأناس أحياء يأبون الموات. هذا وطن لن يرثه دايتون، ولن يكون للصهاينة فيه خلود. الأفضل أن تتركا ما أنتما فيه، فحضن الوطن يتسع للجميع؛ أما حضن دايتون فلا يستوعب سوى ما أنتما عليه وفيه الآن.

4 تعليقات to “المعتقلون من حماس سياسيون وطنيون”

  1. OmAr89 Says:

    كأن عباس وزمرته يقولون هذه رسالة – ما قبل الحواااااااار-

    وأهلنا بالضفة هم حماة الوطن من الغرباء والدخلاء لهم منا كل التحية

    وأتمنى أن أرى الزحف الأخضر يقتحم الضفة في القريب العاجل

    لا بديل عن الــــــــحـــــــــوار إلا الـــــــــــــــــــــحــــــــــــــــــــوااار

    الشعب تعب وسفن الحصار كترت إشي لكسر الحصار وإشي لخزقه وإشي لهدمه

    بدنا صحوة من الداخل من الضفة وغزة هذا الوكن الواحد

  2. سراج الدين Says:

    بسم الله ..,,

    لقد وصلت سلطة المقاطعة في رام الله … من الخيانة والعمالة مبلغاً .. برئاسة المبجل “عباس” وربيب أمريكا ومندوبها في المنطقة “فياض”

    أسأل الله ان يفك أسر المعتقلين من المجاهدين في الضفة .. بكل أسف المعتقلين في سجون م تسمى ” السلطة الفلسطينية” … مع عذري وأسفي لفلسطين ..

    لكن لكل عميل نهاية .. وبالتأكيد ليست نهائية سعيدة . ولكم في غزة مثالاً ..

  3. فلسطيني الهوي والهوية Says:

    اختيارك لمقالة الدكتور عبد الستار قاسم اختيار موفق

    اولا تحية للدكتور عبد الستار قاسم عندما اقرأ له اشعر بعقلية متميزة ورجل وطني يكتب

    ثانيا اقول لعباس هل الطيطي واشتيوي العاملين في فضائية الاقصي تجار مخدرات؟؟؟ ام قتلة؟؟؟

    طيب شو ردك يا عباس علي قول نبيل شعت بوجود معتقلين سياسيين في الضفة

    احترنا معك يا فتح كل واحد فيكم برأي و بكلام

    الطلاب المعتقلين من جامعة النجاح شو تهمتهم يا عباس ؟؟؟

    انا بدي اقلكم باختصار ليش مش سياسيين علي حسب تفكير عباس

    لانو هو قرر حل “” الميليشيات المسلحة “” علي وصفه والمقاومة علي وصفي وبالتالي المقاوم

    المجاهد حامل السلاح او حامل فكر المقاومة والداعي اليه هو يخالف قرار الرئيس

    والمعتقلين من حماس ومن الجهاد وبعض شرفاء فتح

    اي واحد بفكر ولو للحظة يضر الكيان الصهيوني ستعتقله اجهزة عباس وان فشلت في اعتقاله

    سيدخل اليهود لاعتقاله ليلا

    عيب لما يكون رئيس وكذااااااااااااااااااااب عيب يا عباس

    سلمت يداك دكتور عبد الستار

    سلمت يداك اخي احمد علي نقلك للمقالة

  4. همس الاخوة Says:

    سلم قلمك وسلم لسانك دكتور عبد الستار قاسم ,,,

    والله ان الشمس لا تغطى بغربال وكذا الحقيقة لايمكن ان تغطى بأكاذيب صعاليق ,,

    قالو ان حماس ارهابية قلنا وانتم ما ذا تكونون ؟؟؟ من علمكم هذه العبارة؟؟

    قالو بانا مجرمون قلنا ان كنا مجرمون فانتم للاجرام علم ودليل ,,

    فإجرامنا ليهود زرعو ارضنا الغام وامطرونا حمما ولكن جرمكم كان على اهلكم واخوانكم ,,,

    ما عساي اقول عمن يسلم في اليوم صهيوني وفي المقابل يعتقل منا الفا يضافون لمن في

    السجون !!!

    والله عماااااااااالة ما باتت تخفى على صغير ولا كبير ووقاحة تخطت كل الحدود ,,,كيف يكون رجالك

    يا عباس رجال امن لفلسطين كما تزعم وفيهم جنرالات امريكية تسوسكم ,,,

    حسبـــــــــــــــــــنا الله ونعم الوكيل

    بارك الله فيك أخ احمد لنقلك هذه المقالة الرائعة ,,

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: