غزة اليوم الثاني

من بين الأشلاء والشهداء والجرحى ، ومن بين أزقة الشوارع المدمرة والمنازل المهدمة على رؤوس ساكنيها ، من تحت القصف وأصوات الانفجارات التي تدوي في قلب المكان ، وفي جميع ارجاء البقعة الصغيرة التي تشع بالنور لكل الاحرار ، من هنا نرسل إليكم دماء الشهداء وأنات الأطفال وصرخات النساء التي هي أبلغ من أي كلمة .. فحروفنا غدت صماء .. وهذه المرة كان التعبير بمداد من دم علكم تستيقظوا ، ثوروا على الحكام .. ثوروا على الخونة ، أين العزة والنخوة والكرامة والشهامة ، أما عاد فيكم عرق من حياء؟ ..

المؤامرة تحاك في بلاد العرب وتقدم إلى الصهاينة للتطبيق ، وأنتم صامدون … والله إنكم تظلمون أنفسكم بصمتكم ، فالله سيحاسبكم والشعوب لن ترحمكم ، وستلقون في مزابل التاريخ ..

لا نستجديكم ضعفاً ، أو فقراً ، أ و جوعاً .. إنما نستصرخ الضمير إن بقى ضمير أو حياء ، فالحمد لله كلما استشهد عزيز على القلب ، كلما إزددنا ثباتاً ويقيناً وإصراراً .. وكلما ازداد تآمر الخائنين والمنافقين إزددنا إيماناً وثقة بالملك القهار ، وازددنا ثقةً بقربنا من النصر والتمكين .. قال تعالى ” وإن جندنا لهم الغالبون ”

يا من تدعون أنكم منا .. إن كنتم كما تدعون فلتتحركوا ، ولتحركوا جيوشكم التي اهترأت أسلحتها وعاف عليها الزمن  ،  فلتثوروا على حكامكم الطغاة  الخائنين ، ولتقولوا كلمتكم ولو لمرة واحدة فتنفجر صخرة الصمت المطبقة على صدوركم  ،  أم أن فاتورة الدم لم تكتمل بعد ، فإن كان كذلك ، فأخبرونا ما هو رقم الشهداء الذي من الممكن أن يحرك فيكم نخوة أو يوقظ فيكم ضميراً قد  مات أو ما زال  في العناية المكثفة؟ ..

سلام إلى كل شريف ، وخزي وعار لكل خوان ونذل وجبان رعديد ، والخزي والعار لرويبضات هذا الزمان .

لا تنسوا أهلكم في غزة من الدعاء ، وبذل كل ما تملكون من أسباب النصرة لهم ، فلا تتركوا سبيلاً لنصرة إخوانكم واعلموا أنكم موقوفون .
ونسأل  الله العلي القدير أن يحينا على طاعته ، ويجمعنا ويوحدنا على دعوته ، و أن يوفقنا لنصرة شريعته ، وأن يميتنا على الشهادة في سبيله ، إنه نعم المولى ونعم النصير ..
نسألكم الدعاء

3 تعليقات to “غزة اليوم الثاني”

  1. sm3an Says:

    انا مش ححكي كتير، لانه ما ظل حكي
    انا بس بقول يااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااارب

  2. سامي أحمد Says:

    كان الله معكم يا أهل الصمود و التحدي

    اللهم نسألك الفرج القريب و النصر العاجل
    اللهم أحيي القلوب الغافلة و الضمائر الميتة لنصرة غزة الجريحة

  3. فلسطيني الهوي والهوية Says:

    كان في زمان شي اسمه عروبة

    وفي زمان شي اسمه حكام عرب

    الان في شي اسمه خونة عرب

    منذ اليوم بالنسبة لي نسيت شي اسمه دعم أو عمق عربي ونسيت كلمة واااااااعرباه

    أنا اليوم أعرف فقط واقساااااااااااااماه

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: