Archive for 29 مارس, 2009

أنا لاجيء

مارس 29, 2009

3

أنا لاجيء .. هكذا أخبرني أبي وجدي ، بل وبهذا تنطق كل الألسنة .. ، ولست منكراً لذلك ، فأنا فعلاً لاجيء ، لأن جدي طرد من قريتنا المطلة على الساحل هناك فيما يعرف الآن بالأراضي الإسرائيلية  ..، لا أدري صراحةً هل تم إنشاء بيت أو منشأة ما محل بيتنا  الذي لا أظن أنه يفوق بيتاً صغيراً من الطين  ، ولكنه يبقى بيتي .. وسيبقى بيتي ، حتى وإن أحاطوه بكل الجدر و الحقد والضغينة  ليمنعوا وصول أصحابه له في يوم من الأيام …
أنتم تجمعون إذاً على أنني لاجيء .. أليس هذا ما كتب في هويتي .. ” لاجيء ” ،،، لذلك فقد حصلت على تشريع رسمي من كل العالم بأن أقاوم وأناضل وأجاهد بكل وسيلة ومسلك ، قذيفة . . صاروخ .. قلم ..
لن أنحني .. ولن أخنع .. وإن ضعفت يوماً فما هو إلا يوم من سنين ..
أنا لاجيء .. وكل لاجيء الآن قد تململ من قمقمه كالمارد .. وثار من تحت الرماد .. ليعود إلى حقه المسلوب .. ويعيد كل حق إلى مستحقيه ..
وإن غداً لناظره قريب …
التوقيع لاجيء على أعتاب العودة

Advertisements

حبيبي يارسول الله

مارس 13, 2009

السلام عليكم …
لم أجد أفضل من الصلاة على الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم
***  اللهم صلي على سيدنا محمد ***

لغة المصالح

مارس 2, 2009

red-apple-progress-05

عندما ترتبط علاقتنا كأفراد مجتمع بالمصالح  ، وعندما تصبح المنفعة المتبادلة هي السائدة  لا شك أن المشهد الانساني سيكون مظلماً بكل المقاييس ، كيف لا .. ونحن حينها لم نترك مجالاً للحب بمعناه الحقيقي أن ينتشر بيننا ، كيف لا .. ونحن حينها نكون قد قتلنا الرفعة والسمو الإنساني الذي وبدون أدنى شك لا ينفصل عن الدعوة الإسلامية التي تتميز بإنسانيتها المطلقة .
لم أكتب تلك السطور في الأعلى لأن المجتمع الإسلامي كذلك ، وأنا عندما أتحدث اليوم فأنا أقصد ما اتحدث عنه بناء على واقع عايشته في هذا المجتمع المتميز بأصالته الإسلامية ، وإنما لأشهد أن هناك أناساً وهم اغلبية بأذن الله ، وبإذن الله هم ” كل ” قد درؤوا هذه الآفة ، بل ورفضوها منذ أن رؤوها في المجتمعات الأخرى هي الطاغية لأنهم علموا علم اليقين أن دينهم الاسلامي الانساني أعظم  وأروع وأرقى من أن يهتم الإنسان بشخصه وحسب
لا أنكر أنني كتبت هنا نتيجة موقف خاص .. ، ولكن لا أنكر أيضاً أصالة المحيط وروحه الوحدوية الراقية ..
لذا  أوجه شكر اً إلى أولئك الذي لم يعرفوني إلا قليلاً وكانوا كما عرفتهم منذ سنين طوال ، وإلى أولئك الذين لم أعرفهم بالمطلق وبالرغم من ذلك  شهدت لهم مواقف مشرفة من حيث انعدام لغة ” المصالح” في معاملاتهم ..
وإن شكرتهم فإني أشكرهم لما قدموه لدينهم العظيم بدايةً من ترسيخ مبدأ الإنسانية الإسلامية لدى الجاهلين بهذه الحقيقة بدايةً ..
ديننا عظيم .. ومنهاجنا قويم .. ونحن أمةً عريقة ستعود لمجدها بفعالها وخصالها ..
كل التحية  لكل من يتميز بهذه الصفة الرائعة 😀  ..
شكر حار جداً  لكل من دفعني لأن أكتب هذه التدوينة من دون أن يدري ، ومن دون أن تربطني به علاقة أصلاً 🙂
شكراً  لك أيها القاريء العزيز .. ولا تنسى أنت أيضاً أن تتميز بهذه الخصلة  .. ” مع اني أظنك متميزاً بها بإذنه تعالى ” 🙂
على كلٍ كتبت هذه التدوينة بشكل سريع .. متمنياً ان أكون وفقت في إيصال ما يختلج صدري من  بوح ٍ وقول ..
دمتم بعز وسلام وأمن ..