السقوط إلى الأعلى

wwwabod-1com-28

سقطوا في وحل الخديعة والوهم ، فتزين كل المحيط لأجلهم ، ليس إلا لأن المحيط كما يقول  صديقي عمر مازحاً : ”  فلان .. قابل للانحراف لكن يحتاج من يوجهه ”  ، وهذا ما أجده متمثلاً حقيقةً في هؤلاء الذين سقطوا في وحل الانحلال والرذيلة ، فرفعهم المجتمع وأنزلهم  المنازل ، وأصبح يذل نفسه بهم من غير دراية أو بالأحرى … عن تجاهل وجهل ..
لا يهم من أقصد تحديداً .. فأصنافهم كثيرة ، وألوانهم متعددة ، فمنها الفاتح ومنها الداكن ، ولكن ما يجمعهم حقيقةً أنهم جميعاً ساقطون إلى أعلى .
مثلاً .. ما رأيك في من اعتلى منصة الحكم ، لينص باسم الشعب ، والشعب كاره له ، بل وحاقد عليه ، ورافض لكل مبادئه الهدامة ، وفي ذات الوقت .. تجد شريحة عمتها الجاهلية ، وحل بها وباء الانقياد الأعمى لمصلحةٍ أو ما شابه ، فتؤيد سقوطه في بحر الانحلال من معاني الشرف والأخلاق ، لترفع سقوطه زمناً  مقتطعاً من زمن الرفعة والمجد الذي يظنه البعض حلماً ..
مثال آخر ..
ذاك المتفلت من ذاته وكيانه ، لينسلخ من ثوب الكرامة والطهر فيأبى إلا أن يكون ” بنطاله  ( ساحل) ظاناً نفسه متشمساً على سواحل الحسناوات من أهل الرذائل ، وأزرار قميصه قد قطعتها رياح الشهوات ، وعقله قد غمس في ضلال وتيه ، ليعتلي بعد ذلك المنصات ، وتتراقص له الضحايا من فتيات المسلمين وفتيانهم ، الذين باعوا عقولهم لساقط قد أحلوه من المراكز ما لم ينله عالم جليل ، أو قدوة حسنة …

السقوط إلى الأعلى … له شواهد كثيرة ، ولكن قليلها كافٍ كي لا تملوا من كلام ، أو بالأحرى حتى لا نقع في سقط الحديث ،،
ولعلي لا انسى أيضاً نوعاً من الساقطين إلى الاعلى .. ليس خلقياً فهم من خيرة الناس ، ولكنهم انخدعوا ، وصدقوا ,, فمثلاً .. دكتور ” كما هو مكتوب طبعاً في شهادته ” الحاصل على شهادة الدكتوراة في ……. ” مثلاً ” ، وهو لا يجيد مبادئ علم من المفترض أن يكون ملماً بأساسياته ، ناهلاً من نبعه ، ليروي به ظمأ الطلبة العطشى المتحرقين من لظى فلسفته في وضع الامتحانات وادعاء الإلمام والإسهاب أيضاً … وحينها باسم جميع الطلاب أتقدم إلى المجتمع الطيب بالشكر الجزيل الذي منح سيادة الدكتور العلو ثم العلو ثم العلو .. ليصير ” ساقطاً إلى الأعلى … ” ..

فيا مجتمعنا الفاضل ، بكل شرائحة … كفاك دفعاً لهؤلاء الساقطين ، ليصلوا بسبب  انقيادنا وراء شهواتنا وأهوائنا إلى علية الأماكن ، فيتسيدوا ويقودوا ، وخيرة القوم قد تخليتم عنهم   ، فارتفعوا إلى الأسفل ..
يا مجتمعنا الفاضل .. متى تستفيق ؟؟ ، كي لا نسقط جميعاً ..  إلى متى سنظل مخدوعين بالعلو  الزائف ؟؟؟  ..
السقوط يتنوع … ويتجدد ، فكل همهم أن يشغلونا ، وكل همنا أن نستمتع وكأننا أصبحنا قابلين لأي راعٍ أن يقود ، ويسود ..

نسأل الله العفو والعافية … والرفعة الحقيقية التي ننجوا بها معاً ..، فنقوّم من سقط إلى أعلى مخدوعاً ليرتفع حقيقةً ، ويرفع من شأن أمته وقضيته ..
ودمتم سالمين

3 تعليقات to “السقوط إلى الأعلى”

  1. OMAR89 Says:

    لا أدري ماذا أكتب لكن ما جال بخاطري هو لماذا يسقط الآخرون

    هل لأنهم استهواهم الشيطان واستملكهم
    أو لنقص في الإيمان
    أو لكراهية أن يكونوا شواذاً بين أصحابهم الساحبون لطريق الرذية فيخجلون من الالتزام وتستهويهم الرذائل والخطايا

    والأخطر من ذلك إذا كانوا يجهلون ما يفعلون”كالأنعام بل هم أضل” وإمعة بين الناس إذا أحسن النHس قالوا أحسنا وإذا أساؤا قالوا أسأنا

    دمت بعز أخي العزيز والغالي أحمد

  2. سراج الدين Says:

    بسم الله ..,,

    بوركت يا أحمد على الاسلوب الرائع والتعبير المتقن والوصف الجلي .. لما أعتبره أحد الاسباب التي سببت تأخر الأمة الاسلامية

    فـ “الساقطون الى الأعلى” أصبحوا كثر في مجتمعاتنا “السلبية” للأسف .. التي أجزم أنها تملك مفاتح التغيير والتحسين ولكنها بلا جدوى .. حتى وصلنا حالة من “البلادة”

    ولكن مازال الخير موجود … والشباب المجد الذي لا يكل ولايمل … لرفعة أمتنا وخلوها من الشوائب

    دمت مبدعاً

  3. محمد المالكي Says:

    بــسم الله الرحمن الرحيم
    في حرب عام 1973 وقف العرب مع أم الدنيا وقفات مشرفة ، ولم يحاصروا أم الدنيا بل مدوها بالمال والعتاد والمواقف السياسية الداعمة التي هزت الدنيا ، نسمع شيخ أم الدنيا يقولا ( لا احد يزاود على مواقفنا مع قطاع غزة ) نتســائل بالله عليكم هل موقفه مع غزة يقارن مع موقف العرب مع أم الدنيا في حرب 73… يأشيخ أم الدنيا للمـقام شيوخ عظماء لا اعتقد انك منهم … سلام

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: