Archive for the ‘خواطري’ Category

دعواتكم

يونيو 22, 2009

( ربِّ إنّي قد مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ  )

يـــارب .. تعلقنا ببابك فلا تردنا خائبين

Advertisements

أنا لاجيء

مارس 29, 2009

3

أنا لاجيء .. هكذا أخبرني أبي وجدي ، بل وبهذا تنطق كل الألسنة .. ، ولست منكراً لذلك ، فأنا فعلاً لاجيء ، لأن جدي طرد من قريتنا المطلة على الساحل هناك فيما يعرف الآن بالأراضي الإسرائيلية  ..، لا أدري صراحةً هل تم إنشاء بيت أو منشأة ما محل بيتنا  الذي لا أظن أنه يفوق بيتاً صغيراً من الطين  ، ولكنه يبقى بيتي .. وسيبقى بيتي ، حتى وإن أحاطوه بكل الجدر و الحقد والضغينة  ليمنعوا وصول أصحابه له في يوم من الأيام …
أنتم تجمعون إذاً على أنني لاجيء .. أليس هذا ما كتب في هويتي .. ” لاجيء ” ،،، لذلك فقد حصلت على تشريع رسمي من كل العالم بأن أقاوم وأناضل وأجاهد بكل وسيلة ومسلك ، قذيفة . . صاروخ .. قلم ..
لن أنحني .. ولن أخنع .. وإن ضعفت يوماً فما هو إلا يوم من سنين ..
أنا لاجيء .. وكل لاجيء الآن قد تململ من قمقمه كالمارد .. وثار من تحت الرماد .. ليعود إلى حقه المسلوب .. ويعيد كل حق إلى مستحقيه ..
وإن غداً لناظره قريب …
التوقيع لاجيء على أعتاب العودة

لغة المصالح

مارس 2, 2009

red-apple-progress-05

عندما ترتبط علاقتنا كأفراد مجتمع بالمصالح  ، وعندما تصبح المنفعة المتبادلة هي السائدة  لا شك أن المشهد الانساني سيكون مظلماً بكل المقاييس ، كيف لا .. ونحن حينها لم نترك مجالاً للحب بمعناه الحقيقي أن ينتشر بيننا ، كيف لا .. ونحن حينها نكون قد قتلنا الرفعة والسمو الإنساني الذي وبدون أدنى شك لا ينفصل عن الدعوة الإسلامية التي تتميز بإنسانيتها المطلقة .
لم أكتب تلك السطور في الأعلى لأن المجتمع الإسلامي كذلك ، وأنا عندما أتحدث اليوم فأنا أقصد ما اتحدث عنه بناء على واقع عايشته في هذا المجتمع المتميز بأصالته الإسلامية ، وإنما لأشهد أن هناك أناساً وهم اغلبية بأذن الله ، وبإذن الله هم ” كل ” قد درؤوا هذه الآفة ، بل ورفضوها منذ أن رؤوها في المجتمعات الأخرى هي الطاغية لأنهم علموا علم اليقين أن دينهم الاسلامي الانساني أعظم  وأروع وأرقى من أن يهتم الإنسان بشخصه وحسب
لا أنكر أنني كتبت هنا نتيجة موقف خاص .. ، ولكن لا أنكر أيضاً أصالة المحيط وروحه الوحدوية الراقية ..
لذا  أوجه شكر اً إلى أولئك الذي لم يعرفوني إلا قليلاً وكانوا كما عرفتهم منذ سنين طوال ، وإلى أولئك الذين لم أعرفهم بالمطلق وبالرغم من ذلك  شهدت لهم مواقف مشرفة من حيث انعدام لغة ” المصالح” في معاملاتهم ..
وإن شكرتهم فإني أشكرهم لما قدموه لدينهم العظيم بدايةً من ترسيخ مبدأ الإنسانية الإسلامية لدى الجاهلين بهذه الحقيقة بدايةً ..
ديننا عظيم .. ومنهاجنا قويم .. ونحن أمةً عريقة ستعود لمجدها بفعالها وخصالها ..
كل التحية  لكل من يتميز بهذه الصفة الرائعة 😀  ..
شكر حار جداً  لكل من دفعني لأن أكتب هذه التدوينة من دون أن يدري ، ومن دون أن تربطني به علاقة أصلاً 🙂
شكراً  لك أيها القاريء العزيز .. ولا تنسى أنت أيضاً أن تتميز بهذه الخصلة  .. ” مع اني أظنك متميزاً بها بإذنه تعالى ” 🙂
على كلٍ كتبت هذه التدوينة بشكل سريع .. متمنياً ان أكون وفقت في إيصال ما يختلج صدري من  بوح ٍ وقول ..
دمتم بعز وسلام وأمن ..

إمتحانات

يناير 27, 2009

sip1023989_p

بعد التحية ، وبعد الحرب على مدينتي المظفرة غزة ، وبعد ما لقينا من فراق للأحبة ، وليالي هذه الحرب التي ٍ لا يعلمها إلا الله عز وجل ، بعد أن حاولنا نحن الغزيين استعادة أنفسنا التي سلبتنا إياها الأزمة السابقة حيث لم تكن في تلك الأيام الأمور والخطط المرسومة لي على الأقل قيد التنفيذ .
الحمد لله رب العالمين ، وكلنا نستشعر أن الله سبحانه وتعالى قد سخرنا لهذه الأمة ، ونحن على يقين بأن الإسلام سيعود إلى الامة من جديد من هنا .. من فلسطين .. وتحديداً من غزة ، ولست أبالغ في هذا .. المهم وحتى لا نخرج عن سياق الموضوع ..، كان من المفترض أن أبدأ وكثيرين من طلاب الجامعات وخصوصاُ الجامعة التي أدرس بها الامتحانات يوم 3/1/2009 ، ولكن الأوضاع الميدانية أبت إلا أن يتأجل هذا الموعد إلى حيث تقرر الإدارة بعد انتهاء الحرب ، وهاهي الحرب قد انتهت منذ ثمانية أيام ، وقررت الإدارة قراراً أظنه منسجماً مع الوضع الحالي للطلاب ، وكذلك لوضع الجامعة التي كانت هدفاً لطائرات الغدر الصهيونية .
تقرر عقد الامتحانات النهائية لهذا الفصل يوم 7/2/2009 ، أي بعد ما يقارب 12 يوم من الآن ..
أسأل الله عز وجل أن ينور عقولنا ، وأن يشرح صدورنا ، وأن يثبتنا على الحق .. وأن تبقى المعلومات التي كانت موجودة قبل الحرب داخل الأمخاخ 😀  ” جمع مخ ههه ..
لن أقول أني سأتوقف عن التدوين طيلة هذه الفترة من 7/2 وحتى 19/2 ، ولن أقول أيضاً أنني سأدون أيضاً .. ولكن الله أعلم 😀  ..
بعد الامتحانات سأروي لكم ما حدث خلال الحرب .. على الأقل معي وعائلتي وجيراني وو ..إن شاء الله
ستبقى على كل الأحوال ذكريات قاسية وأليمة ولكن هناك الكثير من الدروس والعبر التي لا أود أن أبخل عليكم بها .. أعدكم بها إن شاء الله .. إن كتب الله لنا حياةً إلى ذلك الحين ..
في الختام .. أرجو أن تدعوا لنا ولكم بالتوفيق والنجاح  ، وأن ينور الله بصائرنا .. ويفتح علينا من عنده .

أستودعكم الله .. ولا تنسونا من الدعاء 😀

حبيبتي البريئة

نوفمبر 29, 2008

ghaza

غزة .. قد أشَعتِ في قلوبنا روح الأمل المتسلل من بين الأشواك .. روح المتسامي بالإيمان ، الواثق بنصر ٍمنه من لا ينام
غزة .. لا نري فيك إلا كل العزة والإباء ، بل أكاد أجزم بأن العزة نفسها قد ازدادت فخراً وإباءً بك ..
غزة.. يا مدينتي المضيئة ، بأهلها الصابرين ، الذين فضُّوا كيد الخائنين ، وأبوا إلا أن يكونوا هم الفاتحين للعالم بأسره ..
غزة ..إن حاصروا ، أو دمروا ، أو أغلقوا وتآمروا … فغزة فتيانها أشرف فتيان ، ورجالها نعم الرجال ، وحماسها لا تُقهرُ
غزة .. منك ستنبع فياضةً تلك الآمال والأحلام ..
غزة .. أعشقك في اليوم عشرات المرات .. وفي كل مرة .. أتنسم شذى عبيرك المعبق بدم الشهيد ، وصبيب عرق المقاوم المرابط ..
غزة .. فلتطأي الغاصب .. ولا ترحمي
غزة .. فلترعي حدودك المغلقة بالعز والإباء ، ولتدوسي الغاصب بنعل ِ طفل شهيد ، وبدعوة أمٍ مكلومة ، وكهلٍ راكع ..
غزة .. حبيبتي البريئة .. إلا على الطغاة

لعيونكم ياعرب

نوفمبر 25, 2008

1192557177

لعيونكم يا عرب …
لن نخضع ، ولن نركع ، ولن نسلم كما سلمتم من قبلنا ، باختصار المعادلة نحن من صاغها ، ونحن من سيحلها ، إن وقفتم بجانبنا فهنيئاً لكم هذا الشرف ، وإن تخليتم .. فهذا قراركم .. لكن ستطاردكم لعنات الأجيال ، وسجلات المؤرخين ، وأدعية المتهجدين
ستلعنكم كل جوانب هذا الكون ..
لعيونكم ياعرب …

” الغاز ” للصهيوني بيروح…
وشعبي مكلوم ومجروح ..
ونار الصهيونية بتغلي ..
بفضل ” الغاز ” العربي الأصلي

أيها السادة النجباء الجبناء ” ياقادة وزعامات وجنرالات العرب ” ..

لن أمدحكم ، وأنافق ، فهذا الصنف من بني البشر تشترونه بدولاراتكم النتنة ..
فلساني هو لسان كل عربي شريف ، قد مل منكم ، ومن قرفكم ، ومن بلطجتكم ، ومن إسمكم حتى ..
كل قول معسول يلمس آذانكم ، ما هو إلا كذبة نمقتموها أنتمُ ، لكنكم نيام ..
وليس غريباً ما أرى .. فما أنتم إلا دمىً ، في يد “صهيون .. أمريكا.. أو أي نذل ” ..

ياقادة العرب ..
نتشرف أن نعيش في الظلام ..
فظلمة الليل أشرف لنا ، من أن نجعل عقولنا مظلمة بقرار منا
ظلمة الليل التي جلبتها المقاومة ، أشرف من أضواء الخيانة والعمالة
عقولنا مضيئة ، وفكرنا مستنير
وبالمناسبة ..
الراية الخضراء ما زالت تسير ..

فلا تستعجلوا الموعد ..
فكل شيء في موعده حلوٌ جميل
على الظالمين وزرٌ ثقيل

وياشعوبنا
صحِّي الضمير
لسا الأمل ما مات

ولعيونكم ياعرب  ..
أضيئوا شموع العزة والانتصار

لن نرحل يا عكا

أكتوبر 13, 2008

أهلنا في عكا ..

أنتم الصامدون الاطهار ، الذين تفخر بكم الأرض، فطوبى لكم الشرف العظيم ، شرف الدفاع عن الأرض والعرض …

أهلنا في عكا ..

أنتم العظماء ، في زمن التواطء مع الجبناء ، أنتم من رفعتم رؤوسنا عالياً في وجه كل المتخاذلين المنتهجين نهج السلم والتنازلات ..

أهلنا في عكا ..

بكم يتشرف الشرف ، بكم تزدان أمتنا ويعلو الهام ..

بكم سنقاد للنصر الأكيد .. إلى القدس .. إلى حيفا . إلى يافا .. إلى كل البقاع في وطننا المسلوب ..

أهلنا في عكا ..

مزيداً من الصمود والتحدي .. مزيداً من الإصرار .. مزيداً من الغضب .. فإما نصر وإما شهادة .. فكل منهما حسنى

راح النص وباقي النص

سبتمبر 17, 2008

مساء الخير

في هذه الايام من المفترض ان نقف مع أنفسنا من أجل أنفسنا وقفة محاسبة ومراجعة ، فها قد انصرم أسبوعين من هذا الشهر الفضيل الذي أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار ، ينبغي ان نحاسب أنفسنا بما قدمنا وما انشغلنا به ، وهل انشغلنا في حق أم في باطل ، هل كان فعلاً شهر طاعات أم شهر ” طلعات وطشات” ، هل كان شهر خير ورحمة ” أم شهر رز ولحمة ” ، حقيقةً هذه الوقفة أعتبرها هامة جداً حتى نستطيع أن نستغل ما هو قادم أفضل مما مضى ، فلنجتهد في الطاعة وقراءة القرآن وقيام الليل وصلاة الجماعة حتى نخرخ من هذا الشهر الفضيل كيوم ولدتنا أمهاتنا .

لا أتمنى ان يأتي آخر يوم في رمضان ، فنندم على الثلاثين يوم التي انقضت ولم نشعر بها ، والتي لم نستغلها إلا في المسلسلات والطشات والأكل ومن ثم الكسل في الصلاة والعبادات .

لست هنا اليوم إلا لأذكركم وأذكر نفسي بما تبقى من هذا الشهر الفضيل الذي ما زلنا نتنسم شذاه ، فلنجتهد حتى يغادرنا متجهاً إلى الله والبسمة على محياه .